رياض
أهلا بيك،أخبارك إيه؟واضح أنك تعبت جامد قبل ما تلاقينا،افرح يا عم،كل اللي بتتمناه موجود هنا،شد حيلك وتسجل علشان تستمتع معانا.

رياض


 
الرئيسيةجنة الانترنتاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القدس تاريخ وحضارة((2))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك
عضو متألق
عضو متألق
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 107
نقاط : 100
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: القدس تاريخ وحضارة((2))   الثلاثاء مايو 26, 2009 12:19 am

مكانة القدس في الإسلام:



هناك آيات قرآنية وأحاديث نبوية كثيرة تؤكد المكانة الدينية المقدسة للقدس: وحسبنا الإشارة إلى الآية التي استهلت بها سورة الإسراء والإشارة إلى حديث شد الرحال للمساجد الثلاثة: المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى.

ولهذه القداسة وبناء على هذه المكانة نظر المسلمون إلى بيت المقدس على أنه مزار شريف ومنزل مبارك وموضع مقدس كريم.. فشدوا إليه الرحال وأحرموا منه للحج والعمرة وزاروه لذاته بغية الصلاة والثواب وأحاطوه برعايتهم الدينية الكريمة.

وقد احرم الخليفة عمر بن الخطاب نفسه للحج و العمرة من المسجد الأقصى كما أحرم منه سعيد بن العاص - أحد المبشرين بالجنة وقد وفد سعد بن أبى وقاص قائد جيش القادسية إلى المسجد الأقصى فأحرم منه بعمرة ولذلك فعل الصحابة عبد الله بن عمر وعبد الله بن العباس ومحمود بن الربيع الأنصارى الخزرجى وأما الصحابة والفقهاء وأعلام الفكر الإسلامي الذين زاروا بيت المقدس وبعضهم أقام فيه فهم أكثر من أن يحصوا وحسبنا أن نذكر بعضهم لندل على المكانة الدينية التي احتلها بيت المقدس في ذكر المسلمين وحضارتهم.

فمن هؤلاء أبو عبيدة الجراح وصفية بنت حيي زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعاذ بن جبل وبلال بن رباح مؤذن الرسول الذى رفض الأذان بعد وفاة الرسول فلم يؤذن إلا بعد فتح بيت المقدس وعياض بن غنم وعبد الله بن عمر وخالد بن الوليد وأبو ذر الغفاري وأبو الدرداء وعبادة بن الصامت وسلمان الفارسي وأبو مسعود الأنصاري وتميم الداري وعمرو بن العاص وعبد الله بن سلام وسعيد بن زيد ومرة بن كعب وشداد بن أوس وأبو هريرة وعبد الله بن عمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان وعوف بن مالك وأبو جمعة الأنصاري كل هؤلاء من طبقة صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن التابعين والفقهاء الأعلام: مالك بن دينار، وأويس القرني وكعب الأحبار ورابعة العدوية والإمام الأوزاعي وسفيان الثوري وإبراهيم بن أدهم ومقابل بن سليمان والليث بن سعد ووكيع بن الجراح والإمام الشافعي وأبو جعفر الجرشي وبشر الحافي وثوبان بن يمرد وذو النون المصري وسليم بن عامر والرسي السقطي وبكر بن سهيل الدمياطي وأبو العوام مؤذن بيت المقدس وسلامة المقدسي الضرير وأبو الفرج عبد الواحد الحنبلي والإمام الغزالي والإمام أبو بكر الطرطوشي والإمام أبو بكر العربي وأبو بكر الجرجاني وأبو الحسن الزهري ومئات غيرهم، ومن الخلفاء الذين زاروا بيت المقدس عمر بن الخطاب ومعاوية بن أبي سفيان وعبد الملك بن مروان وعمر بن عبد العزيز والوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك الذي هم بالإقامة في بيت المقدس واتخاذها عاصمة لدولته بدلا من دمشق وأبو جعفر المنصور والخليفة المهدي بن المنصور وغيرهم من خلفاء الأيوبيين والمماليك والعثمانيين وقد درج بعض الخلفاء والملوك بداء من العصر المملوكي ـ على كنس الصخرة وغسلها بماء الورد بأيديهم ومن هؤلاء الظاهر بيبرس والمالك العادل زين الدين كتبغا المنصوري والملك الناصر محمد بن قلاوون وأخوه السلطان حسن والملك الظاهر برقوق والملك الأشرف قايتباي والسلطان سليمان القانوني والسلطان محمود الثاني والسلطان عبد الحميد والسلطان عبد العزيز والسلطان عبد الحميد الثاني وغيرهم.

إننا كمسلمين ـ نؤمن عن يقين نابع من الإسلام أن بيت المقدس وما حوله إنما هو أرض مقدسة لا نستطيع أن نفرط فيها إلا إذا فرطنا في تعاليم ديننا.

وغنى عن البيان التذكير بأننا وحدنا في الأرض بالأمس واليوم ـ الذين نؤمن بكل الأنبياء ونكرمهم وننزههم عن كل نقص بدءا من آدم وإبراهيم ونوح.. وحتى موسى وعيسى ومحمد ـ عليهم جميعا السلام ـ وليس في ديننا نص واحد لا في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية الشريفة ينسب إلى نبي فاحشة أو جريمة أو كذبا.

ولا يقبل إيمان المسلم إلا إذا آمن بكل الأنبياء وأنزلهم جميعا منزلة كريمة: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إلَيْهِ مِن رَّبِّهِ والْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ ومَلائِكَتِهِ وكُتُبِهِ ورُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ). (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ ومَا أُنزِلَ إلَيْنَا ومَا أُنزِلَ إلَى إبْرَاهِيمَ وإسْمَاعِيلَ وإسْحَاقَ ويَعْقُوبَ والأَسْبَاطِ ومَا أُوتِيَ مُوسَى وعِيسَى ومَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ ونَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).

وفي القرآن الكريم عشرات الآيات التي تتناول كل نبي على حدة تثبت له كل كريم من الخلق وتنفي عنه كل ما حاول بعضهم إلصاقه به وتحكي للمسلم قصة جهاده في أداء رسالته وما لاقاه من الأذى المادي والمعنوي لتوحي إلى المسلم أن يحذو حذوه لأن رسالة الأنبياء منذ نوح وحتى محمد رسالة واحدة تنبع من مصدر واحد وتهدف إلى غايات واحدة ويكمل بعضها بعضا وبالتالي ـ انطلاقا من هذا الإيمان الكامل نقف نحن المسلمين حماة لكل التراث والمقدسات الدينية السماوية وذلك بأمر ديننا الذي مثل آخر حلقه في سلسلة الوحي السماوي والذي حمل أتباعه ـ نتيجة هذا ـ مسئولية إنسانية عامة:

(كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ). (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ المُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلمة الحق
عضو رائع
عضو رائع
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 721
نقاط : 943
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

بطاقة الشخصية
sms للمنتدى:

مُساهمةموضوع: رد: القدس تاريخ وحضارة((2))   الإثنين يونيو 08, 2009 12:09 pm

شكرا على الموضوع يا ملاك،واصلي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://riyad.ahlamontada.com
 
القدس تاريخ وحضارة((2))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض :: رياض العام :: رياض خاصة لمتابعة أهلنا بغزة هاشم-
انتقل الى: